منتدى تعليمى وترفيهى ...... إلخ
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لفنان محمود مختار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير
المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 493
العمر : 53
الموقع : الدقهلية ـ دكرنس
العمل/الترفيه : مدير المنتدى
المزاج : رايققققققققق
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: لفنان محمود مختار   الأحد 14 سبتمبر 2008 - 19:43

الفنان محمود مختار ... درس في التربية الفنية ....

--------------------------------------------------------------------------------


الفنان محمود مختار

ولد "محمود مختار" فى بلدة "طنبارة" وهى قرية بالقرب من مدينة المحلة الكبرى بوسط الدلتا، كان ميلاده يوم 10 مايو عام 1891.. أبوه هو "الشيخ ابراهيم العيسوى" عمدة القرية ولم تكن أمه هى الزوجة الأولى، كما كانت تصغر ابيه بشكل ملحوظ، ولم تلبث الخلافات ان نشبت بين الزوجات فأنتقل مختار ليعيش مع جدته لامه فى بيت خاله بقرية "نشا" بالقرب من مدينة المنصورة حيث تعلم فى كتابها.

وعرف عن مختار أنه خلال طفولته بالريف كان يقضى معظم وقته بجوار الترعة يصنع من طينها اشكالاً وتماثيل تصور بعض المشاهد التى يراها فى قريته مثل النسوة وهن يحملن الجرار، أو حيوانات الحقل وهى تجر المحراث أو تدرس القمح.. وغير ذلك من مشاهد الريف.

واجتاح وباء الكوليرا قرى مصر فى منتصف العقد الأخير من القرن الماضى فحصد الاطفال لكن مختارا نجا، ومعه اقطاب هذا الجيل الذين صنعوا تاريخ مصر فى الربع الاول من القرن العشرين وما ان انزاح وباء الكوليرا حتى عاد الى أحضان أمه التى انفصلت عن ابيه وانضمت الى بيت أسرتها فى قرية "نشا".. ويواصل الصبى حياته كأبناء الفلاحين، يتعلم فى الكتاب ويخرج الى الحقل مع ذويه يتعلم فنون الاشراف على الزراعة وممارستها.

واستمع الصبى لحكايات الفلاحين، وكانت من بينها حكاية عن جده الذى نفى الى السودان فى عهد حكم الخديوى اسماعيل، لتمرده على الظلم الذى وقع على الفلاحين من اجل جباية الضرائب، وكانت قصة هذا النفى تروى اليه بصياغات مختلفة كأنها من الاساطير، ويضاف اليها حكايات عن حياته فى المنفى وكيف علم أهل السودان الزراعة ورشدهم الى صناعة الشواديف لرفع الماء.. وهكذا تداخلت قصة الجد مع الاسطورة المصرية القديمة عن "أوزوريس" الذى علم سكان مصر الزراعة قبل بداية التاريخ.

وقررت الام ان تنتقل الى القاهرة للعلاج الذى قد يطول.. وطلب مختار ان يلحق بها، لكنه لقى معارضة أقاربه.. حتى عزم أمره على السفر هارباً بمفرده.. وفى الطريق قابله خاله الشيخ "محمد أبو غازى" (والد المرحوم بدر الدين أبو غازى)، فرأف بحاله وصحبه الى أمه التى كانت تقيم فى حى "الحنفى" بجوار حى عابدين.. كان ذلك عام 1902 ولم يبلغ مختار عامه الحادى عشر، والتحق بإحدى المدارس الابتدائية ليكمل تعليمه. تقل مختار الى القاهرة ليعيش فى بيئة تسودها تقاليد الحارة المصريه
انتقل مختار الى القاهرة ليعيش فى بيئة تسودها تقاليد الحارة المصرية، حيث يختلط السكان ويتعاونون مهما تفاوتت مستوياتهم، التلاميذ واصحاب المتاجر والصناع والموظفون هذه البيئة الشعبية تحوطها عمارة القاهرة الاسلامية بفنونها العريقة، فتبهره مآذن مساجدها ويتعلم من ابناء الحى اكثر مما يتعلمه فى المدرسة.

كانت طفولته فى الريف تطل على الحقول الواسعة المنبسطة والحياة بأيقاعها البطىء، وفى القاهرة كان الضوء الساطع بالنهار يعكس ظلالاً حادة على زخارف عمارة المساجد والبيوت القديمة، فتوقظ لدى الصبى الحساس الرغبة فى التشكيل المجسم، وتثير حاسة اللمس لديه، وتوقظ الرغبة فى تحسس هذه الزخارف المجسمة.. فالاضاءة القوية والحياة معظم الوقت خارج الاماكن المغلقة يحقق الميل الى التجسيم واقامة الاشكال ذات الابعاد الثلاثة القادرة على اعطاء مماثل صادق لهذه البيئة.وهكذا كانت الصورة التى تشبعت بها عيناه خلال طفولته وصباه، فى الريف ثم فى الحى الشعبى بالقاهرة، هى صورة متكاملة ترسم ملامح مصر فى ذلك الوقت

_________________
أ/ عز الدين المغاورى
مدرس أول علوم
مدرسة طارق الحفنى - كفر علام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mrezz.yoo7.com
Admin
المدير
المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 493
العمر : 53
الموقع : الدقهلية ـ دكرنس
العمل/الترفيه : مدير المنتدى
المزاج : رايققققققققق
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: لفنان محمود مختار   الأحد 14 سبتمبر 2008 - 19:43

مدرسة الفنون الجميلة

وتفتح مدرسة الفنون الجميلة المصرية ابوابها عام 1908 بحى درب الجماميز القريب من منزله، فيسرع الى الالتحاق بها، ويكون اول طالب يتقدم اليها.. وتبدأ مسيرة مختار مع الفن.
اانهمك مختار فى فنه حتى أطلق لحيته ولبس "البيريه" كغطاء للرأس وارتدى ملابس البوهيميين الفرنسين، وكان فخزراً بتشجيع استاذه النحات الفرنسى "المسيو لابلانى" ناظر المدرسة وصاحب فكرة اقامتها. وكان مخلصاً فى رعاية وتوجيه مختار ليبرهن على صواب فكرته. وهكذا التقت الموهبة بالرعاية والحماس مع الكفاءة.

ورغم هذا لم يمتنع مختار عن المشاركة فى الحياة السياسية، فخرج فى المظاهرات المطالبة بالاستقلال عام 1910 واشتبك مع عساكر الانجليز، وعندما تدخل "قومندان البوليس "مانسفيلد" الذى كان يتولى منصب "حكمدار" القاهرة، اندفع محمود مختار الى حصانه يجذبه من ذيله بكل قوته، فيهوى براكبه على الارض.. ويقبضون على مختار مع عدد من المتظاهرين يودعونهم السجن لمدة خمسة عشر يوماً.

وما أن تنتهى موجه المظاهرات حتى توضع لوائح جديدة لنظام الدراسة بالمدرسة، ويظهر اتجاه لوضعها تحت اشراف الجامعة المصرية من يونيو الى اكتوبر عام 1910.. فقام الطلبة بحركة احتجاج عنيفة أدت الى فصلهم، فأفتتح مختار وزملائه المفصلون مرسماً بجوار المدرسة يكارسون فيه فنهم، حتى تغيرت الاوضاع ودخلت المدرسة تحت اشراف وزارة المعارف وألغى قرار الفصل ليعودوا الى الانتظام فى الدراسة، وقد ضمت هذه الحركة 15 طالباً يمثلون خلاصة النبوغ فى المدرسة، كان من بينهم محمد حسن ويوسف كامل ويتزعمهم محمود مختار.

لقد كتب "مسيو جيوم لابلانى" تقريراً عن نبوغ مختار الذى ظهر بوضوح فى المعرض الاول الذى أقيم لاعمال الطلبة، وكان من بين المعروضات تمثال كاركاتيرى لابن البلد أقبل المشاهدون على اقتنائه وباع منه ثمانية نسخ من الجبس بسعر جنيهين ذهبيين للنسخة الواحدة.. ووافق الامير على تقرير لابلانى وقرر ان يبعث مختار الى باريس لاتمام دراسته ويتولى الانفاق عليه.

سافر مختار الى باريس وهو يعرف ان هذه هى فرصته لتحقيق احلامه.. ويضع بيتين من الشعر كشعار لجهاده يقول فيهما:

أعلل نفسى بالمعالى تخيلاً فياليت آمال الخيال تكون

سأرفع يوماً للفنون لواءها ويبقى لذكراها بمصر رنين

_________________
أ/ عز الدين المغاورى
مدرس أول علوم
مدرسة طارق الحفنى - كفر علام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mrezz.yoo7.com
Admin
المدير
المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 493
العمر : 53
الموقع : الدقهلية ـ دكرنس
العمل/الترفيه : مدير المنتدى
المزاج : رايققققققققق
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: لفنان محمود مختار   الأحد 14 سبتمبر 2008 - 19:44

يتقدم مختار للالتحاق بمدرسة الفنون الجميلة الفرنسية "البوزار" مع اكثر من مائة متقدم جاءوا من فرنسا ومن سائر انحاء الارض، ويفوز مختار عليهم جميعاً، فيجىء ترتيبه الاول، وينال اعجاب استاذه الجديد "كوتان" ويشجعه راعياً لموهبته.

والفنان "كوتان" هو صاحب التماثيل البرونزية التى تزين "كوبرى الاسكندر" بباريس، فهو ليس مجرد معلم وانما فنان مرموق ايضاً. وقد تتلمذ مختار ايضاً على يدى الاساتذه: "مرسييه" و "انجلبرت" وبدأ يتطلع الى الفنانين الكبار، ويتقدم عام 1913 الى المعرض السنوى للفنانين الفرنسين (صالون باريس) بتمثال يصور شخصية "عايدة" بطلة أوبرا "فردى" الشهيرة.. فيقبل التمثال فى المعرض وتتحدث عنه بعض صحف باريس. ينتبه الفنان على الشاطىء الاخر من المتوسط الى القيمة الفنية للتراث النحتى فى الاثار المصرية القديمة.. كانت دراسته حتى سفره تتطلع الى النموذج الاغريقى والرومانى فى فن النحت لكنه فى باريس لمس الاحترام والتقدير الشديدين للتراث النحتى المصرى القديم.. فيعود الى القاهرة وهو فى الثانية والعشرين خصيصاً ليشاهد الاثار المعروضة فى المتحف المصرى (الانتكخانة) كجزء من دراسته التى وجهه اليها اساتذته فى باريس. ويعرضون عليه خلال هذه الزيارة أن يعمل ناظراً لمدرسة الفنون الجميلة المصرية مكان استاذه "لابلانى" الذى قرر العودة الى وطنه.. فيرفض رغم اغراء المنصب لانه لايزال فى بداية الطريق ولانه اختار لنفسه طريقاً قد تعوقه قيود المناصب، ويعود الى باريس بينما نذر الحرب العالمية الاولى تتجمع.. وهناك بدأت المتاعب عندما توقف عنه راتبه الذى كان يبعثه الأمير بسبب انقطاع طرق المواصلات وتعثرها بسبب الحرب. ويضطر مختار الى الاشتغال بعض الوقت شيالاً فى مصانع الذخيرة ليعوض راتبه، لكنه لايكف عن الدراسة أو الانتاج الفنى، حتى يلقاه مصادفة استاذه الاول "المسيو لابلانى" فيدعوه ليحل مكانه فى ادارة "متحف جريفين" للتماثيل الشمعية والمقام فى حى "مونمارتر"، لان المسيو لابلانى بلغ سن التقاعد. ويقبل مختار هذه الوظيفة التى تعوضه عن العمل فى مصانع الذخيرة وتضعه فى موقع على رأس أهم متاحف الشمع فى العالم الى جانب متحف "مدام توسو" فى لندن واستمر فى هذا العمل طوال عامى 1918،1919.

فى هذه الفترة اهتم المتحف بعمل تماثيل لابطال الحرب وقادة أوروبا وامريكا وقتئذ امثال "كليمنصو" و "ولسن" و "جوقر" الى جانب اقامته تماثيل للمجموعات مثل " حلم غليوم" و "عودة الجنود الى باريس عند النصر" لقد اتاح له عمله بالمتحف ان يشهد جلسات مؤتمر السلام ويتابعها مسجلاً ملامح وجوه اقطاب المؤتمر.. هذا الى جانب تماثيل مشاهير الفنانين والفنانات، فقد اقام تمثالاً لاعظم راقصة باليه فى مطلع القرن العشرين هى: "انا بافلوفا".. وفيما بعد أقام تمثالاً " لأم كلثوم" باعتبارها اشهر فنانه مصرية.. وكانت قد انبعثت من صميم الريف مثله تماماً تشق طريقاً قاسياً فى ميدان فن الغناء.. محملة بالروح الريفية الطبيعية.. وقد تحمس لها، فصورها فى تمثال يفيض بالرقة والشجن والجمال من الشمع ثم اقام لها تمثالاً آخر عرضه فى باريس عام 1925 بينما كانت أم كلثوم فى مطلع حياتها الفنية.

_________________
أ/ عز الدين المغاورى
مدرس أول علوم
مدرسة طارق الحفنى - كفر علام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mrezz.yoo7.com
Admin
المدير
المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 493
العمر : 53
الموقع : الدقهلية ـ دكرنس
العمل/الترفيه : مدير المنتدى
المزاج : رايققققققققق
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: لفنان محمود مختار   الأحد 14 سبتمبر 2008 - 19:44

الفنان والرائد

ان المثال محمود مختار هو أول من أعاد الحياة الى فن النحت المصرى بعد ان توقف لمئات السنين، وهو أول مثال فى بلادنا يقيم تماثيله فى الميادين العامة، وهو حتى الآن المثال الوحيد الذى اقيم لتماثيله متحف خاص هو "متحف مختار" بحديقة الحرية بارض الجزيرة فى القاهرة.

لقد حقق مختار فى حياته الفنية القصيرة (43 عاماً) مكانه وشهرة بين الملايين كواحد من قادة الثورة الوطنية.. وقد اقام مختار بناء شامخاً من ناحيتى الكم والكيف فى تاريخ فن النحت المصرى الحديث وفى نفس الوقت كان هو واضع لبناته الاولى، ان اسلوب هذا المثال لاتزال بصماته الواضحة تطبع فن النحت المصرى حتى وقتنا الحاضر.

وقد بدأت دراسته المنتظمة للفن على أيدى اساتذة أوروبين كانوا يلقنون تلاميذهم التعاليم الاكاديمية والقواعد الكلاسيكية الغربية فى الفن.. وبغير تردد اختار محمود مختار دراسة فن النحت.

ومع ذلك فقد استخدم هذا الاسلوب خلال فترة الدراسة فى التعبير عن ملامح العصر وافكار زمانه الوطنية والمشاعر الرومانسية وتمجيد روح البطولة والتغنى بامجاد العروبة..

وقد صاغ من هذه الملامح تماثيله لابطال العرب القدماء وقادة مصر فى ذلك الوقت فضلاً عن تصويره لمشاعر الحب فى تماثيله الاخرى.

وكان الفنان شغوفاً بالدراسة الفنية الى حد، انه افتتح مرسماً بجوار المدرسة عندما طرد منها هو وعدد من زملائه لقيامهم بحركة احتجاج عنيفة على النظم والقيود التى اعتبروها تتنافى مع روح الدراسة فى معهد فنى.. وقد تقرر بعد فترة وجيزة اعادتهم للانتظام فى الدراسة.

كما انه كان يتشبه بالفنانين الفرنسيين فى ملبسه ومظهره، وقد شارك فى الحركة الوطنية ليس فقط بفنه وانما بشكل مباشر ايجابى عندما خرج مع المظاهرات المطالبة بالدستور والاستقلال عام 1910.

فى عام 1911 سافر مختار الى فرنسا يحمل معه تناقضات عصره وصراعاته.. وقد سافر فى هذه البعثة الى باريس على نفقة الامير يوسف كمال الذى أنشأ مدرسة الفنون الجميلة، وذلك بناء على تقرير من استاذه الفرنسى مسيو "لابلانى".

كان أحد اشكال الصراع فى المجتمع المصرى يدور بين قصر الخديوى المتعاون مع الاستعمار الانجليزى فى جانب، واصحاب الافكار المتحرره فى الرأسمالية الوطنية الناشئة فى الجانب الآخر، وكان لهذا الصراع بصماته على الثقافة.

كان الاقطاعيون المتعاونون مع الخديوى والذين ربطوا مصيرهم بمصير الاستعمار الانجليزى فى مصر يرسلون ابناءهم للدراسة فى بريطانيا، اما القطب الآخر من المطالبين بالدستور والاستقلال السياسى والاقتصادى فكانوا يتوجهون الى فرنسا باعتبارها المنافس لبريطانيا، ويرسلون ابناءهم الى باريس كعاصمة للفكر الاوروبى المتحرر وباعتبارها مدينة النور.. فهى تحمل بقايا من افكار الثورة الفرنسية وتفتح احضانها لكل مناهض للنظام الحاكم فى مصر وقتئذ.

اما الامير يوسف كمال الذى كان يطمع فى العرش، فكان يتقرب الى هؤلاء الوطنيين المثقفين، ولهذا فهو يرسل مختاراً المتحمس للبطولة العربية والدستور والاستقلال، الذى سجن خمسة عشر يوماً لتظاهره ضد الانجليز، انه يرسله ليدرس الفن فى باريس على نفقته الخاصة.

ان فهمنا لهذه التناقضات وموقع مختار منها، يفسر لنا بعض اسباب الانقسام الذى حدث حول فنه فيما بعد عندما بدأت لعبة تبادل كراسى الحكم بين ملاك الارض من جانب، والمتطلعين الى الصناعة والحرية الاقتصادية من جانب آخر، ويوضح الدوافع التى ادت الى مقاومة اعماله الميدانية فى بعض الفترات.. هذا علما بأن المطالبين بالحرية الاقتصادية والدستور كانوا يضمون الى صفوفهم عدداً من كبار ملاك الاراضى الذين لم يقنعوا بملكية الارض وحدها، واتجهوا الى الصناعة وعلى رأسهم طلعت حرب منشىء بنك مصر.. بالاضافة الى الامراء الذين كان يطمع كل منهم فى الفوز بالعرش بالاعتماد مؤقتا على الحركة الوطنية.

_________________
أ/ عز الدين المغاورى
مدرس أول علوم
مدرسة طارق الحفنى - كفر علام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mrezz.yoo7.com
Admin
المدير
المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 493
العمر : 53
الموقع : الدقهلية ـ دكرنس
العمل/الترفيه : مدير المنتدى
المزاج : رايققققققققق
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: لفنان محمود مختار   الأحد 14 سبتمبر 2008 - 19:45

حقق مختار مكانته واصبحت كلمته مسموعة، ونظر رجال الدولة نظرة احترام وتقدير لكل كلمة يقولها، لقد أصبح زعيماً كزعماء حزب الوفد لالتفاف الجماهير حوله والاعجاب العام به، وعندما اقامت جماعة الخيال معرضها الثانى فى مرسم الفنان المستشرق "روجيه بريفال" اشترى رئيس الوزراء أحد تماثيل مختار، كما أقتنت سيدة امريكية تمثالاً آخر أهدته الى متحف المتروبوليتان بنيويورك فيما بعد..

وفى آواخر عام 1929 سافر الفنان الى باريس حيث شارك فى معرض "صالون باريس" بتمثاله "عروس النيل" المنحوت فى الرخام، فنال عنه الميدالية الذهبية، واعلنت الحكومة الفرنسية قرارها بشرائه ليوضع فى "متحف جى دى بوم" وهو متحف يق عند مدخل حدائق "التويلرى" من ناحية ميدان "الكونكورد".

وفى 10 مارس عام 1930 ومع بداية فصل الربيع افتتح معرض كبير لتماثيل محمود مختار ضم أربعين عملاً، واستمر حتى 21 مارس، وقد أقيم المعرض فى قاعة برنهيم بباريس. فأفاضت الصحافة الفرنسية والامريكية والبلجيكية والانجليزية وكذلك صحافة بلاد الشمال فى الحديث عن المعرض باعتباره ممثلاً لوجه الفن المصرى المعاصر ومؤكداً لشخصية مختار الفنية القديرة، ووضع على نفس المستوى الابداعى للفنانين المشهورين: رودان ومايول وبورديل.. وكتب أحد كبار النقاد قائلاً: "فى زمن الخداع واهتزاز عناصر التقدير الفنى، مازالت القيم الجادة تحيا، وهو ذا نحن نلمسها فى اعمال مختار المصرى".

_________________
أ/ عز الدين المغاورى
مدرس أول علوم
مدرسة طارق الحفنى - كفر علام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mrezz.yoo7.com
Admin
المدير
المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 493
العمر : 53
الموقع : الدقهلية ـ دكرنس
العمل/الترفيه : مدير المنتدى
المزاج : رايققققققققق
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: لفنان محمود مختار   الأحد 14 سبتمبر 2008 - 19:45

أصدقاء فن مختار

بدأت اعماله الفنية تعيش بعده حياة جهاد تشبه حياة صاحبها.. وتكونت جماعة اطلقت على نفسها اسم "اصدقاء فن نختار" برئاسة هدى شعراوى، وكان هدف الجماعة جمع تراث مختار النحتى. واقامة متحف لحفظ تراثه ومقبرة لوفاته، وخصصت وزارة المعارف جزء من حديقة متحف الفن الحديث بالاضافة الى مبنى صغير لحق به ليكون مقراً مؤقتاً لمتحف مختار، افتتح رسمياً يوم 27 مارس عام 1952 فى ذكرى رحيله.

ولم تكتف السيدة هدى شعراوى وجماعة اصدقاء فن مختار باقامة هذا المتحف المؤقت وانما أعلنت عن مسابقة سنوية لفن النحت بين المثالين للكشف عن مواهبهم وتشجيعهم لمواصلة طريق الفن الذى بدأه مختار، وعرفت هذه المسابقة باسم جائزة مختار للنحت التى خصصت لها جوائز مالية سخية تشجيعاً لشباب الفنانين.. بدأ الاعلان عن هذه المسابقة من العام التالى لوفاة مختار 1935 واستمرت سنوية الى ان توفيت السيدة هدى شعراوى عام 1953، وقد كشفت هذه المسابقة عن العديد من المواهب فى هذا الفن التى تألقت بعد الفوز بهذه الجائزة.

ولم تلبث وزارة الثقافة ان أقامت مبنى خاصاً لمتحف محمود مختار فى حديقة الحرية بأرض الجزيرة افتتحه الدكتور ثروت عكاشة نيابة عن رئيس الجمهورية يوم 14 يوليو عام 1962 حيث يعرض كل ماتبقى من تماثيله، بالاضافة الى أدواته وأوراقه

_________________
أ/ عز الدين المغاورى
مدرس أول علوم
مدرسة طارق الحفنى - كفر علام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mrezz.yoo7.com
Admin
المدير
المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 493
العمر : 53
الموقع : الدقهلية ـ دكرنس
العمل/الترفيه : مدير المنتدى
المزاج : رايققققققققق
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: لفنان محمود مختار   الأحد 14 سبتمبر 2008 - 19:46

لابد ان نتوقف قليلاً امام مميزات اعمال هذا الفنان الرائد، فقد اضاف الى تراثنا القديم فى هذا الفن تراثاً حديثاً، وقد تحول النحت على يديه الى فن رفيع بعد ان كان مجرد حرفة كالنجارة والحدادة، لهذا يعتبر فنه نقطة البداية للنحت المصرى الحديث، وهى بداية محملة بعراقة الاستمرار وأصالته التى تقدم خلاصة تقاليد هذا الفن فى الحضارات المتعاقبة المنصهرة فى نفسه بعد ان تلاقت مع تجارب الفن الحديث وما استخلصه الفنان من مميزات كانت مصدر ثراء لأسلوبه الخاص.

لقد ظهر النحات الفرنسى "أوجست رودان" (1840 –1917) الذى يعتبر فنه بداية النحت الحديث فى أوروبا، وقد عاش مختار فى فرنسا فى ظل التأثير الطاغى لهذا النحات الكبير الذى اشتهر على المستوى الأوروبى والامريكى بواقعيته الرومانسية..

كذلك النحات الفرنسى "ارستيد مايول" (1861 –1944) لقد عاصره مختار ايضاً فى باريس وكانت تماثيله تبلغ حد الكمال صنعة وابداعاً، وشاع تأثيره كما كان له اتباع وحواريون..

لكن محمود مختار أوجد الصيغة الملائمة فى عصرنا الحديث لاجتماع مميزات أعرق تراثين فى فن النحت وهما التراث الاغريقى ممثلاً فى سلالته الحديثة وهى النحت الفرنسى من جانب والتراث المصرى القديم من جانب آخر.. وهو يقول فى هذا الصدد:

"أننى أومن أن اعظم شعبين فى العالم فى فن النحت هما مصر أولاً وبعدها فرنسا. لقد أوجد الأغريق نحتاً فيه رشاقة عن النحت المصرى القديم، ولكنى لا أحس فيه صفاء نحت مصر القديمة وما يحمله من طاقات القوة والحياة".

كان مختار ينحت الجرانيت والبازلت والرخام، وينفذ بعض أعماله بخامة البرونز وهو ككل فنان راسخ الاسلوب يتنوع تشكيله بتنوع الخامات ويحقق المراءمة معها. حيث تلقى المعرفة بالحلم، والملاحظة مع الخيال، والقوة مع الرقه، والحركة مع الهدوء، وتقاليد الفن الموروثة مع صور الحياة المعاصرة.







التوقيع

_________________
أ/ عز الدين المغاورى
مدرس أول علوم
مدرسة طارق الحفنى - كفر علام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mrezz.yoo7.com
 
لفنان محمود مختار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأستاذ عزالدين المغاورى 0109220963 :: المنتدى الترفيهى :: منتدى المسابقات-
انتقل الى: